لقاء وزير الصحة مع السيسي بشان قانون التامين الصحي

MaHmOuD MyStErO

Administrator
طاقم الإدارة
Team Member
بدأت احتفالية تكريم أعضاء لجنة إعداد قانون التأمين الصحي الشامل، الأربعاء، بحضور الدكتور أحمد عمادالدين، وزير الصحة ، بالوقوف دقيقة حدادا على أرواح أعضاء اللجنة السابقين الدكتور سمير فياض، والدكتور طارق الغزالي حرب، وذلك تقديرا لدورهما الكبير في إعداد القانون والمساهمة في خروجه للنور، لكن الموت غيبهما عن حضور التكريم ورؤية القانون وهو يخرج للنور بعد 20 عاما من النقاش

وبدأ «عمادالدين» كلمته بالتصفيق لأعضاء اللجنة ومصافحتهم جميعا، معبرا عن امتنانه وشرفه بالجلوس معهم باعتبارهم قامات كبيرة، وأن هدفه الأساسي من اللقاء هو تكريمهم حيث كان لهم الريادة الفنية والتقنية، مشيرا إلى أنه عاش تجربة خروج القانون بكل تفاصيلها وكان في المطبخ وواجه العديد من التحديات.

وشدد على أن الانتهاء من إعداد القانون كان تكليفا واضحا من الرئيس عبدالفتاح السيسي ، حيث سأله الرئيس فور التكليف بالوزارة: «كم تحتاج من الوقت للانتهاء منه»، وكانت إجابته: «3 شهور، ظنا منه أن الأمر سهل، حتى اصطدم بواقع فظيع، وصل معه أحيانا لمرحلة اليأس وأنه لن يخرج للنور أبدا»، على حد وصفه.
وأشاد الوزير، بدور المهندس شريف إسماعيل، رئيس الوزراء ، في مساندة القانون ودعمه الكبير، مضيفا: «كان دائما واقف في ظهري، ويدفعني لسرعة الانتهاء، ويدعم القانون، وكان له رؤية».

ولفت إلى أن الرئيس السيسي طلب مقابلته بعد تولي الوزارة بشهر تحديدا في أكتوبر، وسأله عن تكليفات واضحة يريد سرعة تنفيذها وهي مشروع قانون التأمين الصحي، وفيروس سي، وملف تدريب الأطباء، وكان يجلس بالساعات للمتابعة بنفسه لآخر التطورات وخاصة في قانون التأمين الصحي وكان يرى أن القانون لابد أن يبدأ قوي حتى لا يتعثر.

من جانبه، ذكر الدكتور على حجازي، رئيس هيئة التأمين الصحي، ومساعد الوزير للتأمين الصحي، أن القانون كان حلم وتحقق بفضل الرجال أعضاء لجنة إعداد القانون، مشيرا إلى أنه فور جلوسه مع الوزير لتلقي تكليف إعداد القانون، شعر بمدى الجدية لخروج القانون.

وقال «حجازي»: «شعرت بمدى المسؤولية، وإن الوزير الحالي هيتعبنا ويجرينا وراه كتير، وبالفعل كنا نستمر في جلسات النقاش يوميا حتى الساعة 12 ليلا»، موجها الشكر للدكتور عبدالحميد أباظة رئيس لجنة إعداد القانون على دوره الكبير، و«الراحل الدكتور سمير فياض حيث اقترح في بداية النقاش 18 مصدرا للتمويل، ووقتها قلنا لن يحدث ذلك أبدا، ولكن حاليا ومع انتهاء القانون لدينا 13 مصدرا للتمويل».

ولفت إلى أن القانون وضع مصر على خريطة التغطية الصحية الشاملة، فهو قائم على التكافل واشترك الجميع، هدفه الأساسي تقديم خدمة جيدة للمريض. كما وجه الشكر لرئيس الوزراء ووصفه بأنه «لماح» خلال جلسات النقاش والأكثر حرصا على خروج القانون، وكان دائما عنده إضافات جيدة.

فيما أشار الدكتور محمد العماري، رئيس لجنة الصحة بالبرلمان، إلى أنه «في عام 2008 كنا في نفس الموقف وظننا أن القانون سيخرج للنور، ولكن الحقيقة لم تكن هناك إرادة سياسية ولم يكن هناك وزيرا مجاهدا يسعى لإخراج هذا القانون للنور»، مضيفا أن لجنة إعداد القانون استمرت في الدراسة وأعدت 18 مسودة للقانون، رغم تعاقب الوزراء حتى جاء الوزير الحالي وأخذ على عاتقه إنهائه، مستعينا بدعم القيادة السياسية للقانون.

وكشف رئيس لجنة الصحة عن حجم المعاناة في مناقشة القانون بالبرلمان، مستشهدا بالمادة 40 والتي استغرقت 6 ساعات متواصلة في مناقشتها في مجلس النواب، وظلت اللجنة قرابة 18 جلسة تناقش القانون حتى رفعته للجلسة العامة، معتبرا أن القانون نقلة نوعية للإصلاح الصحي، ولكن التحدي الأكبر هو التنفيذ على أرض الواقع لإصلاح المنظومة الصحية.

مصدر الخبر | وزير الصحة يكشف كواليس لقائه مع السيسي بشأن «التأمين الصحي» | المصري اليوم
 



قد يهمك ايضاً !

أعلى