نقابة الأطباء تخاطب مجلس الوزراء لحل أزمة تكليف مارس 2020

خاطبت نقابة الأطباء، المهندس مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، بخصوص أزمة أطباء التكليف الجدد، دفعة مارس 2020، اليوم الخميس، موضحة أن الأزمة مازالت لم تحل، حيث أنه لم يتم وضع أي حلول لها من قبل مسئولى وزارة الصحة حتى الآن، وذلك على الرغم من توجيهات رئيس الجمهورية بضرورة حل هذه المشكلة، وهذا الأمر يلحق الضرر المباشر بمستقبل أكثر من سبعة آلاف من شباب الأطباء في الوقت الذي نحتاج فيه إلى جهودهم في المنظومة الصحية خاصة في هذه الظروف الحرجة .

واشارت النقابة، فى خطابها، إلى أنه على الرغم من عقد العديد من اللقاءات بين ممثلى شباب الأطباء ومسئولى وزارة الصحة بحضور ممثلى النقابة، وشرح فيها ممثلوا شباب الأطباء سلبيات النظام المستحدث الذي ظهرت عند تطبيقه فعليا على الدفعة التكميلية السابقة، وتقدموا بمقترحات عملية لحل المشكلة، وطلبوا التكليف طبقا للنظام القديم المتعارف عليه منذ سنوات طويلة لحين وضع خطة متأنية والتجهيز الفعلي لأي نظام جدید مستحدث قبل تطبيقه لتلافي حدوث سلبيات جوهرية تخل بالمنظومة التدريبية والصحية وبمستقبل الأطباء أنفسهم، إلا أن مسئولى الوزارة لم يضعوا حلولا فعلية للمشكلة بل يحاولون الإلتفاف على توجيهات رئيس الجمهورية، وذلك بأن قاموا بالإعلان عن تكليف من يرغب على النظام المستحدث وتكليف من يرغب على نظام (ثالث).

وأوضحوا أن هذا النظام عبارة عن تكليف الأطباء بالمستشفيات لمدة عام ثم إلتحاقهم بنفس النظام المستحدث بما فيه من مشكلات عديدة، فى محاولة من مسئولى وزارة الصحة في تجميد الوضع لمدة عام ثم العودة للنظام المستحدث المعترض عليه، وأكدت النقابة علي ان إصرار مسئولي وزارة الصحة غير المبرر على تطبيق النظام المستحدث في التكليف، أو تجميد الوضع لمدة عام ثم تطبيق نفس النظام المعترض عليه بما يحتويه من سلبيات تضر بالأطباء وبالمنظومة التدريبية والصحية، وهذا الإصرار الغريب على تجاهل مطالب شباب الأطباء، يثير العديد من علامات الإستفهام.

وفي نهاية خطابها طالبت النقابة من رئيس مجلس الوزراء توجيه مسئولى وزارة الصحة بالاستجابة لمطالب شباب الأطباء العادلة ، وذلك لحاجة الوطن والمنظومة الصحية لجهود شباب الأطباء في هذه الظروف الدقيقة التي نحتاج فيها لجهود كل طبيب للمشاركة في مكافحة الوباء الذي يهدد حياة المواطنين .